الرئيسية / Uncategorized / فرنسا تطالب رعاياها في الدول الإسلامية بـ”توخي الحذر”

فرنسا تطالب رعاياها في الدول الإسلامية بـ”توخي الحذر”

نصحت فرنسا مواطنيها المقيمين في عدة دول ذات غالبية من المسلمين أو المسافرين إليها، بأخذ احتياطات أمنية إضافية، بسبب تصاعد موجة الغضب بعد عرض الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد في مدرسة فرنسية.

وشدد المسؤولون الفرنسيون على حقهم في عرض الرسوم بعد أن ذبح طالب شيشاني عمره 18 عاماً مدرساً بمدرسة إعدادية، لعرضه الصور على تلاميذه في الفصل.

ونشر الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الفرنسية، الثلاثاء، نصيحة جديدة للمواطنين في إندونيسيا وبنغلادش والعراق وموريتانيا بتوخي الحذر، كما أصدرت نصيحة مماثلة لمواطنيها  المقيمين في تركيا ، لاسيما أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أشد المنتقدين للحكومة الفرنسية، تطلب من خلالها الابتعاد عن التجمعات الشعبية، وتشدد على ضرورة تحاشي المواطنين الفرنسيين لمواقع الاحتجاجات المنددة بالرسوم.

دعوات مقاطعة

ونددت دعوات شعبية في الدول الإسلامية بالرسوم المسيئة، وتعامُل القيادات الفرنسية مع الأزمة، متهمين القيادة الفرنسية بمعاداة الإسلام، داعين إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وتزايدت وتيرة الاحتجاجات والتنديدات بعد أن أخذت الصبغة الرسمية، عندما أدلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتصريحات حملت تعهدات بعدم تخلي فرنسا عن رسوم الكاريكاتير، وقال: “إن باتي قُتل لأن الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا”.

ثم عاد ونشر الرئيس الفرنسي، مساء الأحد، عدة تغريدات، اثنتان منها بالإنجليزية والعربية، شدد فيها على رفض خطاب الحقد، ومواصلة الدفاع عن النقاش العقلاني، وقال في تغريدة: “نعتز بالحرية، نضمن المساواة، ونعيش الأخوة بعمق، ولا شيء سيجعلنا نتراجع، أبدا”.

وأضاف: “تاريخنا قائم على محاربة جميع نزعات الاستبداد والتطرف وسنواصل ذلك”، وتابع “نحترم كل اوجه الاختلاف بروح السلام، وسنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية”.

وشهد الغضب على الرئيس الفرنسي ماكرون أعلى مستوياته، إذ راجت خلال الأيام الأخيرة في عدة بلدان دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية، وبصفة أعم دعوات إلى الاحتجاج ضد فرنسا بألفاظ حاقدة أحياناً تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي.

توضيح فرنسي

وعلقت الناطقة باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية على دعوات المقاطعة وقالت :”تشوه هذه الدعوات المواقف التي تدافع عنها فرنسا من أجل حرية الضمير، وحرية التعبير، وحرية الدين ورفض الحض على الكراهية”.

واعتبرت أن الدعوات مسخرة لأغراض سياسية، والتصريحات التي أدلى بها رئيس الجمهورية في 2 أكتوبر في مدينة مورو، إبان التكريم الوطني للراحل صامويل باتي، تهدف إلى مكافحة النزعة الإسلامية المتطرفة بمعية مسلمي فرنسا باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من المجتمع والتاريخ الفرنسيين ومن الجمهورية الفرنسية.

وأضافت الناطقة الوزارية “لذا، فإن هذه الدعوات إلى المقاطعة لا مبرر لها ويجب أن تتوقف فوراً، على غرار كل الهجمات التي تتعرض لها بلادنا والتي تسخرها أقلية متطرفة”.

وأكدت على تذكير الشركاء بمواقف فرنسا وتفسيرها لهم، لا سيما فيما يتعلق بالحريات الأساسية، ورفض الحض على الكراهية، ولدعوة سلطات البلدان المعنية إلى أن تنأى بنفسها عن أي دعوة إلى المقاطعة أو أي هجمات على بلدنا وأن تواكب منشآتنا وتضمن أمن رعايانا في الخارخ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكاية الطفل الأمريكي الذي أُجبر على تهديد ترامب في فيديو لتنظيم الدولة الإسلامية

ماثيو مع أمه وزوجها قبل توجه الأسرة إلى الرقة. تحدث صبي أمريكي، أجبر على تهديد ...

ما هي الألعاب التي تعمل على Xbox Series X|S بسرعة 120 إطار؟ – ولِمَ هي مهمة للاعب؟

مع كل جيل جديد من الأجهزة المنزلية نشهد تقديم مزايا أكثر تبعاً للقدرات المتطورة لهذا ...

error

Enjoy this blog? Please spread the word :)